لبنان 9617347890 96176128456
الأحد, 31 تشرين1/أكتوير 2010 00:06

طلاسم - لست أدري

كتبه المحرر
قيم الموضوع
(0 أصوات)

طلاسم - لست أدري

جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت

ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت

 

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

 

لست أدري!

 

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود

 

هل أنا حرّ طليق أم أسير في قيود

 

هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود

 

أتمنّى أنّني أدري ولكن...

 

لست أدري!

 

وطريقي، ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟

 

هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور

 

أأنا السّائر في الدّرب أم الدّرب يسير

 

أم كلاّنا واقف والدّهر يجري؟

 

لست أدري!

 

ليت شعري وأنا عالم الغيب الأمين

 

أتراني كنت أدري أنّني فيه دفين

 

وبأنّي سوف أبدو وبأنّي سأكون

 

أم تراني كنت لا أدرك شيئا؟

 

لست أدري!

 

أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويّا

 

أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيّا

 

ألهذا اللّغو حلّ أم سيبقى أبديّا

 

لست أدري... ولماذا لست أدري؟

 

لست أدري!

 

البحر:

 

قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر منكا؟

 

هل صحيح ما رواه بعضهم عني وعنكا؟

 

أم ترى ما زعموا زوار وبهتانا وإفكا؟

 

ضحكت أمواجه مني وقالت:

 

لست أدري!

 

أيّها البحر، أتدري كم مضت ألف عليكا

 

وهل الشّاطىء يدري أنّه جاث لديكا

 

وهل الأنهار تدري أنّها منك إليكا

 

ما الذّي الأمواج قالت حين ثارت؟

 

لست أدري!

 

أنت يا بحر أسير آه ما أعظم أسرك

 

أنت مثلي أيّها الجبار لا تملك أمرك

 

أشبهت حالك حالي وحكى عذري عذرك

 

فمتى أنجو من الأسر وتنجو؟ ..

 

لست أدري!

 

ترسل السّحب فتسقي أرضنا والشّجرا

 

قد أكلناك وقلنا قد أكلنا الثّمرا

 

وشربناك وقلنا قد شربنا المطرا

 

أصواب ما زعمنا أم ضلال؟

 

لست أدري!

 

قد سألت السّحب في الآفاق هل تذكر رملك

 

وسألت الشّجر المورق هل يعرف فضلك

 

وسألت الدّر في الأعناق هل تذكر أصلك

 

وكأنّي خلتها قالت جميعا:

 

لست أدري!

 

برفض الموج وفي قاعك حرب لن تزولا

 

تخلق الأسماك لكن تخلق الحوت الأكولا

 

قد جمعت الموت في صدرك والعيش الجميلا

 

ليت شعري أنت مهد أم ضريح؟..

 

لست أدري!

 

كم فتاة مثل ليلى وفتى كأبن الملوح

 

أنفقا السّاعات في الشّاطىء ، تشكو وهو يشرح

 

كلّما حدّث أصغت وإذا قالت ترنّح

 

أخفيف الموج سرّ ضيّعاه؟..

 

لست أدري!

 

كم ملوك ضربوا حولك في اللّيل القبابا

 

طلع الصّبح ولكن لم نجد إلاّ الضّبابا

 

ألهم يا بحر يوما رجعة أم لا مآبا

 

أم هم في الرّمل ؟ قال الرّمل إني...

 

لست أدري!

 

فيك مثلي أيّها الجبّار أصداف ورمل

 

إنّما أنت بلا ظلّ ولي في الأرض ظلّ

 

إنّما أنت بلا عقل ولي ،يا بحر ، عقل

 

فلماذا ، يا ترى، أمضي وتبقى ؟..

 

لست أدري! 

 

إيليا أبو ماضي

قراءة 2223 مرات آخر تعديل على الأحد, 06 كانون1/ديسمبر 2015 23:50

رأيك في الموضوع